ياريت نفهم الرسالة دي ...!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ياريت نفهم الرسالة دي ...!

مُساهمة  غادة جاد في الأحد نوفمبر 08, 2009 8:39 pm

فتحت الدرج لأبحث عن قلمي فلم أجده فهممت بإغلاقه ولكن لفت نظري قصة مكتوبة في ورقة جريدة قديمة داخل المكتب
فأخذت أقرأها .....





سافر أب إلى بلدة بعيدة وترك زوجته وأولاده الثلاثة .
سافر سعياً إلى الرزق وكان أبناؤه يحبونه حباً جماً ويكنون له كل إحترام .
أرسل الأب لهم أول رسالة بعد سفره ولكنهم لم يفتحوها بل أخذ كل واحد منهم يقبل الرسالة ويقول إنها من عند أغلى الأحباب وتأملوا المظروف من الخارج ثم وضعوها في علبة قطيفة !
وكانوا يخرجونها من الحين للآخر ينظفونها من التراب ويعيدونها ثانية .
وهكذا فعلوا مع كل رسالة أرسلها لهم الأب بعد ذلك .




ومضت سنوات طويلة ........
وعاد الأب ليجد أنه لم يبق من أسرته سوى ابناً واحدا فقط
فسأله الأب : أين أمك ؟؟ فأجاب الولد : لقد أصابها مرض شديد ولم يكن معنا من المال ما ننفق به على علاجها فماتت .
قال الأب : لماذا ؟ ألم تفتحوا الرسالة الأولى ؟ لقد أرسلت لكم فيها مبلغاً كبيراً من المال ؟!!
فقال الولد : لا .



فقال الأب : وأين أخوك ؟ أجاب الإبن : لقد تعرف على بعض رفقاء السوء ولم يجد من ينصحه بعد موت أمي فذهب معهم .
تعجب الأب وقال : كيف ؟ ألم يقرأ الرسالة التي كنت أطلب منه فيها أن يأتي إلي ويبتعد عن أصدقاء السوء ؟؟
فقال الإبن : لا .




فقال الأب : لاحول ولا قوة إلا بالله وأين أختك ؟؟
قال الإبن : لقد تزوجت ذلك الشاب الذي تقدم لها وهي تعيسة معه أشد تعاسة .
فقال الأب ثائرا : لقد أرسلت إليها رسالة أحذرها فيها من سوء سمعة ذلك الشاب وأخلاقه الفاسدة ورفضي التام للإرتباط به ألم تقرأها ؟؟
فقال الإبن : لا ..



لقد وضعنا رسائلك في علبة قطيفة جميلة وحافظنا عليها من التراب وكنا نعتني بها كل يوم .
ولكننا ضعنا .. ياليتنا قرأنا رسائلك يا أبي وتدبرناها .



تفكرت قليلا في أمر هذه الأسرة و كيف ضاعت وتشتت شملها لأنها أهملت رسائل الأب لهم والذي كان فيها حلا لكل مشكلاتهم نظرت إلى حالهم ثم نظرت إلى المصحف الموضوع أمامي على المكتب .

وانتفضت قائلة : يا إلهي .. أني أعامل رسالة الله إليّ كما عامل هؤلاء الأبناء رسائل أبيهم إليهم .. إني أحافظ على المصحف وأضعه في علبة قطيفة شيك جداً على المكتب ولا أفتحه كي أنتفع به وهو منهاج حياتي .



فاستغفرت ربي وفتحت المصحف وعزمت ألا أهجره أبدا ..

_________________
avatar
غادة جاد

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
العمر : 42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى